غير مصنف

سلطات فجيج تخفف من “الإجراءات الاحترازية”

في إطار تتبع الحالة الوبائية على مستوى إقليم فجيج، أعلنت لجنة اليقظة الإقليمية أنه تقرر التخفيف التدريجي للإجراءات المقررة سالفا للحد من انتشار وباء “كورونا” المستجد.

وأفاد بلاغ صادر عن عمالة فجيج بأن إجراءات التخفيف تأتي بعد تسجيل تراجع ملموس في الحالات الإيجابية المؤكدة المصابة بالفيروس التاجي وفي الحالات الحرجة والوفيات، مضيفا أن قرار التخفيف يدخل حيز التنفيذ ابتداء من يومه الجمعة، ولمدة أسبوع.

وأشار البلاغ المذكور، التي توصلت هسبريس بنسخة منه، إلى الإبقاء على الإجراءات الاحترازية المتعلقة بإخضاع التنقل من وإلى إقليم فجيج لشرط التوفر على رخصة التنقل الاستثنائية (بالنسبة للحالات المهنية والإنسانية أو الصحية)، ومنع التجمعات والتجمهرات كيفما كانت طبيعتها، والإبقاء على إغلاق الحدائق العمومية في وجه العموم.

وتقرر إعادة فتح قاعات الألعاب والقاعات الرياضية في حدود 50 في المائة من الطاقة الاستيعابية، وإعادة فتح الحمامات ومحلات التجميل بنصف طاقتها الاستيعابية.

وبخصوص إغلاق المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم ومحلات المأكولات الخفيفة، فقد تقرر تحديد الساعة العاشرة ليلا لإغلاقها، بالإضافة إلى تقليص الطاقة الاستيعابية بوسائل النقل العمومي في حدود نصف طاقتها القانونية.

وأوضح البلاغ سالف الذكر أن مختلف السلطات المعنية ستعمل على مواصلة المراقبة الصارمة لاحترام الإجراءات (وضع الكمامات، التباعد الجسدي) تحت طائلة تطبيق العقوبات المنصوص عليها قانونا في حق المخالفين.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى