غير مصنف

كورونا : تجاوز مرحلة الداء وبداية الخوف من الدواء

لازال نقاش فعالية اللقاحات المخصصة لكوفيد-19، تثير العديد من ردود الفعل الوطنية والدولية، حول نجاعة اللقاحات وكذا تأثيراتها البعدية على الجسم بعد التطعيم، خاصة وأن أغلبية اللقاحات لم تنشر بعد تجاربها السريرية الثالثة والتي ستكشف بصورة دقيقة على تأثيرات اللقاح.

مصدر مطلع، شدد في حديث هاتفي مع “شوف تيفي” بأن التساؤلات المثارة حول فعالية اللقاحات المتوفرة والمعلنة طبيعي بل مستحب، ولكن من طرف المتخصصين والأكاديميين وليس من طرف السياسيين ونشطاء التواصل الاجتماعي، مضيفا بأن لايتصور “بأن مسؤولا كيفما كان نوعه لايمكنه المغامرة بتطعيم المغاربة بلقاح غير مثبت علميا”.

وأوضح المصدر ذاته، بان النقاشات حول اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، تحولت من “إيجاد حلول للداء إلى النقاش حول الدواء”، مشيرا بأن الشكوك والانتقادات وحتى التخوفات لا تقتصر فقط على المغاربة، بل هي موضوع عالمي، بسبب شكوك بوجود ضغوطات سياسية على الطب لتسريع إيجاد الحل دون منح الوقت الكافي حسبهم.

المصدر ذاته، شدد بأن جميع التساؤلات المطروحة على وسائل التواصل الاجتماعي وفي الأماكن المظلمة، تعتبر من بين الاهتمامات الرئيسية للجنة العلمية المغربية المختصة بتتبع لقاح كورونا، مؤكدا بأن الأيام المقبلة ستكشف عن حقيقة الإجراءات المتخذة وكذا الاستراتيجية التي تتبعها المغرب للحصول على لقاح فعال وآمن، اعتمادا على العلم، وليس التكهنات والفرضيات والشكوك.

 

مصدر الخبر : شوف تيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى