غير مصنف

حجز أسلحة وسمّ وأقنعة لدى “فراقشية” بسطات

تمكّنت عناصر تابعة للمراكز الترابية للدرك الملكي سرية سطات، الأربعاء، من تفكيك عصابة إجرامية خطيرة تضمّ 6 أشخاص، للاشتباه في تورّطهم في ارتكاب سرقات عدّة للمواشي من أقاليم مختلفة بالمملكة كسطات وبرشيد وغيرهما، باستعمال سيارات فلاحية متحصّلة من السرقة.

وبحسب مصادر هسبريس، فإن بداية الحادث كانت من منطقة أولاد سعيد، لما أثارت سيارة فلاحية كان على متنها عدد من الأشخاص انتباه دورية للدرك الملكي تابعة للمركز الترابي بأولاد سعيد سرية سطات، حيث لاذت بالفرار في اتجاه منطقة مزورة نواحي إقليم سطات.

وأضافت المصادر ذاتها أن قائد مركز درك أولاد سعيد أشعر كلا من القائد الإقليمي والقائد الجهوي للدرك بعاصمة الشاوية، اللذين استنفرا جميع المراكز الترابية بالإقليم، وذلك بتشديد المراقبة على جميع المسالك الطرقية عبر سدود قضائية قصد ضبط السيارة المشبوهة.

واستمرّ تتبّع السيارة على مسافة قدّرتها مصادر هسبريس بـ 100 كيلومتر، إلى أن تمكّنت عناصر الدرك بكل من أولاد سعيد ومشرع بن عبّو وأولاد فريحة سد المسيرة والبروج وكيسر من محاصرة السيارة وتوقيف شخصين، رغم المقاومة الشرسة التي واجه بها المشتبه فيهم عناصر الدرك على مستوى دوار “الدبالزة”، في النفوذ الترابي لدائرة البروج إقليم سطات.

وأوضحت المصادر ذاتها أن التفتيش الاحترازي للمشتبه فيهما، وللسيارة التي كانا رفقة شركائهما على متنها، أسفر عن حجز أسلحة بيضاء وأقنعة للتنكر وقفازات وكمية من الحجارة كان المشتبه فيهم يرشقون بها سيارات عناصر الدرك أثناء التتبع، فضلا عن كمية من مادة سائلة سامّة كانوا يستعملونها في قتل كلاب الحراسة لتسهيل تنفيذ عمليات السرقة.

وانتقلت عناصر الدرك الملكي بأولاد سعيد إلى منطقة وادي زم، صباح الأربعاء، لمعاينة إحدى الضيعات التي يوجد بها قطيع من الأبقار والأغنام مشكوك في أمرها، جرى وضعها رهن إشارة البحث بتعليمات من الوكيل العام للملك بسطات، في حين تبيّن أن السيارة المستعملة من قبل العصابة موضوع سرقة من مالكها بإقليم برشيد.

وأمرت النيابة العامة المختصة بوضع اثنين من المشتبه فيهم، أحدهما من ذوي السوابق القضائية، تتراوح أعمارهما بين 30 و50 سنة، تحت تدبير الحراسة النظرية بمركز الدرك بأولاد سعيد، مع تحرير مذكّرات بحث وطنية في حق 4 من شركائهما في عمليات السرقة، قبل عرضهما على ممثل الحق العام لاتخاذ القرار القانوني المناسب في حق كل واحد منهما.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى