الرئيسية / أخبار وطنية / معطيات جديدة تكشف استغلال وابتزاز في شبكة الدكتور التازي
https://almaghrebpress.com/wp-content/uploads/2022/04/320X320-min.jpg

معطيات جديدة تكشف استغلال وابتزاز في شبكة الدكتور التازي

جريدة المغرب بريس أخبار وطنية

کشفت معطيات جديدة في قضية ما بات يسمى “شبكة مصحة الدكتور التازي”، عن وجود رُضَّع تم استغلالهم في هذه القضية.

الخبر أوردته يومية “الصباح”، في عددها الصادر ليوم الأربعاء 4 ماي 2022، حيث أبرزت أن الأبحاث في ملف الاتجار بالبشر في هذه القضية، كشفت عن حيل ماكرة للإيقاع بالأغنياء والميسورين في حبال الابتزاز، وذلك بهدف استدرار عطفهم والـوصـول إلى تبرعاتهم المالية، مبينة أن التحريات المنجزة أكدت أن الوسيطة المكلفة باقتفاء أثر المحسنين، لم تكن تربطها أي علاقة نظامية بالمصحة، وكانت تتجول بحرية رفقة المستدرَجين من الضحايا في مرافق المستشفى لإطلاعهم على المرضى.
وأضافت اليومية، في مقالها، أن الوسيطة كانت تقبض نسبة 20% عن كل تبرع إحساني تتوصل به مالية المصحة، بمباركة من زوجة مالك المصحة وشقيقه المكلَّفين بالمداخيل، مشيرة إلى أنه اتضح أن الوسيطة كانت تستغل تطبيقا خاصا بالهواتف الذكية لاستخراج أرقام الميسورين والأثرياء، لتقوم بالاتصال بهم، وتقديم نفسها أنها مساعدة اجتماعية تابعة لجمعية خيرية، قبل أن تعرض عليهم سبب الاتصال، وتتبع ذلك ببعث صور للمرضى لتأكيد الحالة المحتاجة، والمبلغ المالي الذي ستكلفه العملية.
ومن ضمن المستغلِّين لاستدرار عطف المحسنين من ذوي الأريحية، الرضع وحديثو الولادة، إذ كانت تكلِّف إحدى الممرضات بتصويرهن وإرسال الصور لها، حتى تعيد إرسالها إلى المستهدفين، حيث توصلت الأبحاث إلى سبعة رضع تم استغلال صورهم للحصول على تبرعات، بعد تدخلات طبية مختلفة لعلاجهم من أمراض يعانون منها.

وفي إحدى الحالات، وجدت الوسيطة متبرعا، إلا أن مغادرة الرضيع للمصحة أجبر الممرضة المكلفة على تصوير رضيع آخر لا يعاني أي شيء، وإرسالها إلى المحسن للاحتيال عليه، ودفعه إلى أداء مبلغ الفاتورة.

وبينت الأبحاث المنجزة في هذه القضية أنه من ضمن ضحايا الاستغلال المالي، مديرو شركات وفنانون، دفعوا أموالا بحسن نية، للإسهام في علاج مرضى، حيث كان بعضهم يدفع الأموال نقدا إلى الوسيطة، أو يرسلونها إلى حسابها البنكي، بينما آخرون رفضوا ذلك وحرروا شيكات لفائدة المصحة، مشيرة إلى أن الوسيطة على استخدام الحساب البنكي لابنتها حولت إليه أموالا عبارة عن شيكات أو نقدا، حيث بلغ مجموع التحويلات أزيد من 80 مليونا، إذ تم الاستماع إلى بعض من ضخت مبالغ بأسمائهم في الحساب نفسه، فأكدوا أنهم ساهموا في علاج مريض، بناء على طلب من الوسيطة التي تبين أنها والدة صاحبة الحساب البنكي.

وتنوعت الأمراض المستغلة في طلب الإحسان بين أمراض الرضع، والسرطان، والولادة القيصرية وغيرها، حيث أوضحت الأبحاث أن ملفات مرضى ممن شملتهم التبرعات تم تأدية قيمتها مرتين، إذ رغم استفادتهم من التغطية الصحية، عمدت الوسيطة وزوجة التازي على استخلاص تعويضات شركات التأمين الصحي.

جريدة المغرب بريس - Almaghreb Press

شاهد أيضاً

ميارة : المغرب عازم على استكمال بناء مسار الشراكة التي تجمعه بالاتحاد الأوروبي

قال رئيس مجلس المستشارين، النعم ميارة، اليوم الخميس ببروكسيل، إن المملكة المغربية عازمة على استكمال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.