الرئيسية / أخبار وطنية / عبد اللطيف حموشي يُرقي الشرطي “علي الطايع” بعد مصرعه أثناء مزاولته لمهامه
https://almaghrebpress.com/wp-content/uploads/2022/04/320X320-min.jpg
عبد اللطيف حموشي يُرقي الشرطي “علي الطايع” بعد مصرعه أثناء مزاولته لمهامه

عبد اللطيف حموشي يُرقي الشرطي “علي الطايع” بعد مصرعه أثناء مزاولته لمهامه

جريدة المغرب بريس أخبار وطنية

قرر المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني عبد اللطيف حموشي منح ترقية استثنائية في الرتبة للشرطي الفقيد مقدم الشرطة علي الطايع، العامل قيد حياته بولاية أمن الرباط، والذي توفي أثناء مزاولته لمهامه الأمنية نتيجة حادثة سير تسبب فيها أحد مستعملي الطريق الذي كان يسير بسرعة مفرطة.

وتنفيذا لهذا القرار الذي أصدره المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، فقد تمت ترقية الفقيد إلى درجة مقدم شرطة رئيس، بشكل مباشر واستثنائي، تنفيذا لمقتضيات النظام الأساسي الخاص بموظفي الأمن الوطني، وذلك اعترافا بنكران الذات والتضحيات الجسيمة التي قدمها الفقيد، وكذلك امتنانا لما برهن عليه من حس مهني متميز خلال أدائه لمهامه المتمثلة في خدمة أمن الوطن والمواطنين.

وعلاوة على هذه الترقية الاستثنائية، كلف المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني المصالح الأمنية المركزية المعنية بتدبير الموارد البشرية والرعاية الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني، بتقديم كل المساعدات اللازمة لعائلة الفقيد وذويه، وتحمل نفقات الجنازة، معربا عن تعازيه الحارة المشفوعة بالدعاء بالصبر والسلوان لجميع أفراد أسرته الصغيرة وعائلته الكبيرة المتمثلة في هيئة الأمن الوطني.

وكان الفقيد قد توفي يوم الاثنين المنصرم، متأثرا بإصابات بليغة ناتجة عن حادثة سير خلال اضطلاعه بمهام الدعم والإسناد لدوريات الهيئة الحضرية بالمنطقة الاقليمية للأمن بمدينة تمارة.

جريدة المغرب بريس - Almaghreb Press

معجم ومعاني :

عبد اللطيف الحموشي وُلد سنة 1966 في تازة، هو مسؤول أمني مغربي بارز يجمع بين منصبين أمنين مُهمين، حيث يترأس المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وهو أيضاً المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني. درس في كلية الحقوق والعلوم الاجتماعية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله في فاس.

وفي سنة 1993، دخل إلى صفوف المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وهو جهاز المخابرات الداخلية المعروف مغربياً ب (DST)، حيث تعامل مع ملفات الخلايا المسلحة خاصة بعد الاعتداءات الإرهابية التي ضربت فندق أطلس آسني بمدينة مراكش في سنة 1994، وبعد تنحية وزير الداخلية السابق إدريس البصري في سنة 1999، وتعيين الجنرال حميدو لعنيكري على رأس جهاز المخابرات الداخلية، أصبح الحموشي واحداً من أكبر المتخصصين في طريقة عمل ما يسمى بالخلايا الجهادية وفي طرق مكافحتها، فضلاً عن إلمامه الكبير بتاريخ الحركات السياسية المغربية على مختلف مشاربها، وظل مُحتفظاً بنفس المنصب حتى بعد تنحية الجنرال لعنيكري عقب تفجيرات الدار البيضاء في سنة 2003.

وقد أصبح عبد اللطيف الحموشي في سنة 2007 أصغر مدير عام لجهاز المخابرات الداخلية المغربية، حيث تولى هذا المنصب الحساس وعمره لم يتجاوز 39 عاماً.

شاهد أيضاً

ميارة : المغرب عازم على استكمال بناء مسار الشراكة التي تجمعه بالاتحاد الأوروبي

قال رئيس مجلس المستشارين، النعم ميارة، اليوم الخميس ببروكسيل، إن المملكة المغربية عازمة على استكمال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.